استئصال المرارة و العلاقة الجنسية

استئصال المرارة و العلاقة الجنسية

يعاني العديد من الناس من الام شديدة في المرارة وهو ألم شائع ومؤلم جداً , قد يكون في الغالب سبب التهاب المرارة أو توترها هو الحصوات التي تحتاج إلى أجراء عملية جراحية وإستئصال المرارة , ومن الطبيعي أن يتأثر الشخص الذي أجرى عملية استئصال المرارة بالتعب والضعف لعدة أيام وبالتالي قد يؤثر ذلك على العلاقة الزوجية , فهنا يأتي السؤال المتداول متى بإمكاني أن أمارس علاقتي الزوجية بعد استصال المرارة ؟ سنقوم خلال هذا المقال بالشرح الكافي والوافي عن هذا الأمر .

ما المقصود بالمرارة ؟

المرارة هي عضو صغير يشبه الكمثرى أو الإجاص , يتواجد على الجانب العلوي من الطرف الأيمن للبطن ( أسفل الكبد ) تقوم المرارة بوظيفة تخزين عصارة هاضمة تفرز في الأمعاء الدقيقة التي ينتجها الكبد تدعي ( بالعصارة الصفراوية ) , تطلق العصارة إلى الأمعاء الدقيقة لتسهيل عملية هضم دهون الطعام , ولكن نجد على الرغم من أهمية المرارة إلا إن الانسان يستطيع الاستغناء عنها واستئصالها في حال سبب مشاكل صحية قد تؤدي إلى وجع مؤلم وغير محتمل وبمجرد استئصالها يعاود الانسان ممارسة حياته اليومية بشكل كامل من الصحة ودون أي مشاكل .

أسباب استئصال المرارة

هناك العديد من الأسباب التي تستدعي استئصال المرارة , ومنها الأسباب التالية :

  • التهاب المرارة : يقسم التهاب المرارة إلى قسمين ( قسم الالتهابات الحارة , قسم الالتهابات المزمنة وطويلة الأمد ) الالتهابات الحادة قصيرة الأمد بينما المزمنة وطويلة الأمد تنتج بسبب تعرض المرارة لا التهابات حادة بشكل متكرر وبالتالي هذه الالتهابات تلحق الضرر بالمرارة وتمنعها من أداء وظائفها بالشكل المطلوب .
  • حصى المرارة : هي عبارة عن ترسبات صغيرة متكونة من الكولسترول الموجود في العصارة الصفراوية , يكون حجم حصى المرارة في البداية صغير في الحجم ويصل قدرها إلى بضعة ملليمترات , ولكن تكبر ويزداد حجمها لتصبح بضعة سنتيمترات , كما نجد إن البعض يعاني من وجود حصى واحدة في المرارة والبعض الأخر يعاني من وجود مجموعة من الحصوات , يشعر المصاب بوجود الحصوات من خلال تعرضه للعدوى والألم والالتهابات .
  • حصى القناء الصفراء : تكون حصى القناة الصفراء هي في الأساس حصى المرارة ولكن انتقلت إلى القناء الصفراء وترسبت فيها وتعرف بحصى القناء الصفراء الثانوية , يوجد بعض الحالات النادرة هو أن تتكون الحصى لأول مرة في القناة الصفراء وهنا تعرف بحصى القناة الصفراء الأولية , تعتبر الحصى الأولية أكثر قدرة على العدوة من الحصى الثانوية .
  • عدوى القناة الصفراء : يحدث عدوى القناة الصفراء بسبب حدوث انسداد فيها , ويمكن العلاج في حال تم اكتشافه في المراحل الأولى من المرض , ولكن الاكتشاف المتأخر يسبب موت للمصاب .
  • خراج المرارة : يرافق حصة المرارة ظهور القيح , الذي يتمثل من خلايا الدم البيضاء والبكتيريا والأنسجة الميتة وبالنهاية القيح يعتبر مميتاً في حال تركه دون تشخيص ودون علاج مما يسبب انتشاره في الجسم والاشارة على ذلك بإن أول ما يتعرض له المريض هو ألم مؤلم وشديد جداً في البطن .
  • سرطان المراة : من النادر إصابة الشخص بسرطان المرارة ولكن من الممكن أن يحدث , وفي حال تم الاهمال وترك الحالة دون معالجة سيتم انتقال السرطان إلى ما هو أبعد من المرارة .
  • لحميات المرارة : هي عبارة عن نمو زائد في المرارة وغالباً تكون هذه اللحميات حميد ولا يتسبب بالاستئصال , ولكن هذا لا يمنع من ظهور لحميات كبيرة تتطلب الاستئصال وتسبب احتمالية السرطان .
  • المرارة المثقوبة : في حال تم ترك الحصى في المرارة دون أي علاج يتسبب ذلك في ثقب بالمرارة وتدعى ( المرارة المثقوبة ) ولكن اذا تركت المرارة المثقوبة بدون علاج تسبب عدوى شديدة تنتشر في البطن وقد تؤدي إلى الموت .
أسباب استئصال المرارة

استئصال المرارة وتأثيرها على العلاقة الجنسية

في بداية الأمر يجب عدم ممارسة أيا نشاط بدني متعب وخاصة ممارسة الجنس إلا بعد مرور على العملية الجراحية من 6 إلى 8 أسابيع , أما في حال كانت عملية استئصال المرارة بواسطة التنظير يمكن الانتظار لبعد 10 أيام لأسبوعين تقريباً وذلك لضمان شفاء وتعافي الجرح بالشكل الكامل لأن قد يؤثر الضغط على الجرح العديد من الأضرار بطريقة غير مباشرة مثل : إفراز الجرح للقيح ورائحة كريهة , زيادة تورم في البطن , الغثيان والأقياء , ارتفاع درجة حرارة الجسم وتخطيها لل 39 درجة .

كما إن ليس فقط ينصح بعدم ممارسة العلاقة الزوجية بل عدم ممارسة التمارين الرياضية مع الالتزام بالراحة في المنزل لضمان شفاء الجرح بالشكل التام .

الوقت المناسب لممارسة العلاقة الجنسية بعد عملية المرارة

يجب معاودة ممارسة العلاقة الجنسية مع الشريك بعد استئصال المرارة بعد التأكد من تعافي الجرح بشكل تام وعدم وجود أي تورم في الجرح أو أي أعراض جانبية أخرى مزعجة .

كما من الممكن معاودة ممارسة الجنس بعد شهر من إزالة المرارة بواسطة عمل جراحي و أسبوعين في حال تم إزالة المرارة بواسطة المنظار .

نصائح هامة بما يخص العلاقة الجنسية بعد عملية المرارة

هناك العديد من النصائح الهامة التي يجب اتباعها خلال استئصال المرارة وخاصة بما بخص العلاقة الجنسية :

  • يجب النوم بشكل كافي وأخذ قسط من الراحة .
  • تجنب حمل الأوزان الثقيلة لمدة تتراوح من 2 إلى 4 أسابيع .
  • الحرص التام بعدم تشكيل الضغط على الجرح وخاصة أثناء ممارسة الجنس .
  • التوقف عن ممارسة أي أداء جنسي يسبب الجهد والتعب مثل ممارسة الجنس .
  • لا يمكن الاستحمام إلا بعد مرور 24 – 48 ساعة لذلك ينصح بعدم ممارسة الجنس خلال الأيام الأولى .
  • عدم الجلوس بوضعيات مؤذية وضارة للجرح .
  • تجنب تناول الأطعمة الدسمة مثل منتجات الألبان كاملة الدسم .
  • الإكثار من شرب السوائل والماء لعدم تسبب الجفاف .
صائح هامة بما يخص العلاقة الجنسية بعد عملية المرارة

الأسئلة الشائعة

هل يؤثر الجماع على عملية إزالة المرارة ؟

في العموم لا يشكل الجماع على إزالة المرارة ضرراً ولكن قد يضطر الأزواج بالتوقف لمدة تتراوح من 2 إلى 4 أسابيع بعد استئصال المرارة مما يسبب لهم الشوق الفائض بينهم .

هل يمكن استئصال المرارة وهي ملتهبة ؟

التهاب المرارة يؤدي إلى تراكم المادة الصفراوية واحتباسها داخلها بسبب عدم تدفقها وعدم تحركها بالشكل الصحيح وبالتالي يرافق ذلك ألم شديد مما يستدعي زيارة المريض وتحديد موعد لإزالة المرارة الملتهبة مع تحديد نوع العملية سواء كان عمل جراحي أو بواسطة المنظار .

هل تتأثر العلاقة الجنسية بعد عملية المرارة ؟

لا تتأثر العلاقة الجنسية بعد استئصال المرارة لأن في حال تم تعافي الجرح بشكل كامل سيعاود الأزواج ممارسة علاقتهم الجنسية دون أي مشاكل صحية مزعجة على العكس قبل القيام باستئصال المرارة فإن الأزواج لن يتمكنو من ممارسة الجنس بالأريحية التي سيشعرون بها بعد إستئصال المرارة .

ما الوقت المناسب لممارسة العلاقة الجنسبة بعد عملية المرارة ؟

يجب الاعتناء جيداً بعدم ممارسة الجنس مباشرة بعد استئصال المرارة يجب الأخذ بعين الاعتبار والاهتمام بالصحة الجسدية والانتظار لعدة أيام وأسابيع والتأكد من شفاء الجرح بالشكل الكامل ومن ثم اعادة ممارسة الجنس بالشكل اليومي الطبيعي .

مصادر

ويب طب

سوبر ماما

عروضنا أفضل خلطة عسل للمتزوجين - اطلب الآن